English
       
   
   
 
 
 
 
 
 
 
كلمة رئيسة الهيئة
تعتبر الصناعة عصب الحياة وشريانها الاقتصادي، وبها يقاس مدى تقدم الأمم ورقيها. وما الصناعات الحرفية إلا جزء مهما من تلك الصناعات بل وأساسها في حقيقة الأمر فهي موروث حضاري وثقافي واجتماعي عريق تتوارثه الأجيال المتعاقبة، أبا عن جد، لذا كان من الأهمية بمكان إن تحظى هذه الحرف بقدر وافر من التقدير والإعزاز لما سطره السلف الصالح من إبداعات جميلة استوحاها من واقع حاجته اليومية والمعيشية.
ومن حسن الطالع أن تحظى الصناعات الحرفية في الوقت الحاضر باهتمام كبير ومتزايد من قبل الحكومة الرشيدة وبمباركة مباشرة من لدن مولانا جلالة السلطان – حفظه الله ويرعاه – الذي أراد بحنكته المعهودة ان تستعيد هذه الموروثات العريقة دورها ومكانتها الإجتماعية والإقتصادية وان تبنى لنفسها مكانة مناسبة بين سائر الحرف على المستويين الإقليمي والدولي وان تلعب دورا ورافدا في نمو الإقتصاد الوطني.
 
مزيد من التفاصيل                      الأحداث
 
جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة للصناعات الحرفية 2009 - 2012, دائرة نظم المعلومات